الجمعة، 13 مايو، 2011

تواطؤ منظمات الأمم المتحدة في جريمة ختان البنين

منظمة الصحة العالمية والطفولة (اليونسف) وبرنامج الأمم المتحدة لمحاربة الإيدز يشتركون في جريمة ختان البنين رغم أن ذلك ضد حقوق الإنسان وهم يعلمون ذلك لكن لو تكلمهم فرسميا يدعون إنهم ليس لهم دور او إشتراك في الحث على ختان الأولاد الصغار

اليونسف في صفحة 8 من هذه الوثيقة
http://www.unicef.org/StocktakingReport08_Full_FINAL_18_Nov_08.pdf
تدعو لختان حديثي الولادة للحماية من الإيدز رغم أن الأطفال لا يمارسون الجنس بطريقة القضيب داخل المهبل حتى يخشى عليهم من الامراض المنقولة جنسيا
وفي صفحة 18 تطرح فكرتها للإيقاع بالمراهقين بتلقينهم معلومات إيجابية عن الختان في المدارس والمجتمعات وتلقين أبائهم أيضا وإتاحة تلك العمليات أثناء عطلات المدارس وتدريب القائمين عليها ليكونوا ودودين مع الشباب

واليونسف في صفحة 3 من هذه الوثيقة
http://www.unicef.org/about/execboard/files/Botswana_Summary_Results_Matrix_2010-2014__8_March_.pdf
تركز على ختان الأولاد في بتسوانا

وتناقضا مع ما تقوم به تلك المنظمات فمنظمة الصحة العالمية واليونسف وبرنامج الأمم المتحدة لمحاربة الإيدز يقولون في هذه الوثيقة
http://www.unicef.org/media/media_39392.html
أن تطبيق الختان لابد ان يلتصق مع حقوق الإنسان بما في ذلك العلم الكامل (أي بفوائد الجزء المقطوع ووجهتي النظر المؤيدة والمعارضة ليمكن للفرد ان يختار لذاته) وغياب الإكراه
فهل هذا ينطبق على الرضع حديثي الولادة أو على الاولاد غير البالغين ؟
الولد الصغير لا يستطيع حتى أن يفتح حساب في بنك وليس أن يتخذ قرارا تحويليا لا رجعة فيه ببتر جزء سليم ومعافى وذو وظيفة من جسمه

وهنا
http://www.unicef.org/media/files/UA_Media_Summary.pdf
في الصفحة الخامسة المنظمات الثلاثة السابقة (الصحة العالمية واليونسف وبرنامج الأمم المتحدة لمحاربة الإيدز) ينصحون بختان الأولاد ويطلبون تسريع وتيرة العملية تلك الجارية في أفريقيا - أي على عكس بيانهم السابق

وفي صفحة 16 هنا
http://www.unicef.org/aids/files/ChildrenAIDS_SecondStocktakingReport.pdf
المنظمات الثلاثة السابقة يقولون أن الاولاد "يحتاجون" أو "يطلبون" -حسب الترجمة الأوفق- ختان الذكور

وهنا
http://www.unicef.org/arabic/media/24327_40155.html
بيان مشترك من اليونيسف ومنظمة الصحة العالمية والمفوضية العليا للأمم المتحدة لحقوق الإنسان حول العنف ضد الأطفال
المنظمات الثلاثة تؤكد التزامها في المساندة والدعم لدمج قضايا العنف ضد الأطفال في وضع الخطط الوطنية
و يذكروا فى بيانهم الأتى : إن الوقاية والتصــدِّي للعنــف ضـد الأطفال أولوية كبرى لكلٍّ من منظمـة الأمـم المتحـدة للطفولــة ' اليونيسف ' ومنظمة الصحة العالمية والمفوضية العليا للأمم المتحدة لحقوق الإنسان. ونقرّ أنه لا يوجد عنف مبرِّر ضد الأطفال، وأن كل أشكال العنف ضد الأطفال من الممكن الوقاية منها ومنعها

فماذا عن الختان ؟ اليس عنف ضد الطفل ؟ فلماذا يحاربونه فقط في الأنثى ولا يحاربونه بل يدعمونه في الذكر

هذه فقط أمثلة وهناك مذيد ممكن أن نجده في وثائقهم ومما عرفه النشطاء عنهم عند الإحتكاك بهم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.