الخميس، 15 أكتوبر، 2009

مقارنة وبيان ضرر القطع


إحفظ الصورة على جهازك لتتمكن من ان تراها مكبرة

إذا عرفنا أن الأجزاء الحسية للقضيب أربعه كما موضح بالصورة يسارا
وأن الجزء الأمامي بة أعصاب تعتمد في الإثارة على اللمس بينما في الأجزاء الأخرى الأعصاب أغلبها عميق وتستثار بالضغط لا باللمس (جرب الإحساس على ظهر يدك مرة و على راحتها مرة, أيهما يستثار باللمس؟) والختان يؤدي لتدمير البنية التي عليها القضيب كما يظهر يمينا وقد دمر الجزء الأمامي
ولأنه لا يوجد ختانان متماثلان فهناك تفاوت في القطع من شخص لأخر وبالتالي تفاوت في الأذى حسب ذوق وضبطة يد كل جراح فأصبح يعتمد الذين تعرضوا لهذه العملية بشكل متفاوت في متعتهم على الجزء الأوسط والخلفي من القضيب (والذي يستثار بالضغط لا اللمس)
لذا يكون الجنس مع المختون عنيف يحوي ضربات عنيفه وبكامل طول القضيب - كتاب
SEX As Nature Intended It

وتظهر في الصورة يمينا رأس العضو وقد تضخمت لتعوض الجزء المبتور (نوال السعداوي روز اليوسف 1998/12/21).

وكان المفروض في الجزء المقطوع ان يفرز مادة السميجما الزلقة التي تسهل العملية الجنسية
فبعد الإيلاج يعتمد الذكر المختون على ما هو موجود من إفرازات ملينه داخل مهبل الأنثى بدون مساهمه منه والتي لا تكفي لشخصين لكن للأسف حتى هذا لا يستمر, فمن ناحية كون الجنس بكامل طول القضيب كما سبق يعني تعرض أكثر لسوائل المهبل المتعلقة بمساحة أكبر منه للهواء في كل مشوار للإياب جهة الخارج فتجف أسرع, ومن ناحية أخرى فالعضو الذكري المختون يظل يطرد أثناء حركته الإرتدادية نحو الخارج كل تلك السوائل الرطبة و الملينه من مهبل شريكته بحافته الظهرية المسماه
coronal ridge hook
و التي هي فرق الإرتفاع بين رأس العضو و القضيب (أنظر صورة أخرى منشوره لها وعليها توضيح بالسهم)

القضيب السليم تلعب فيه الغلفة دور مانع التسرب
oil seal
الذي يمنع الزيت من التسرب للخارج في الحركة بين المكبس المتحرك وجسم الموتور فالغلفة تتكوم على بعض وتملأ كل الفراغ خلف رأس القضيب لتمنع كشط السوائل للخارج ولا حتى الهواء من التسرب للداخل فلا المواد المرطبة والملينه تخرج ولا الهواء يدخل ليجففها

وهناك خطاف أخر مماثل داخل المهبل إسمه كارينا (أنظر صورته المنشورة) تتعلق به الغلفة بالضبط في المكان المناسب أثناء حركة العضو للخارج لتتأخر جزء من الثانية تكون فيه رأس العضو قد إرتدت فورا نحو تلك الوسادة فتملأ الفراغ خلفها ثم تستمر رحلتهما معا بهذه الهيئة مانعه إحتكاك حرف رأس العضو الظهرية تلك بحلقات المهبل المدرجه (انظر صورتة حلقات المهبل المنشورة) فلا تتسبب في شعور غير مريح من ناحية ومن ناحية أخرى يري البعض كإحدى الفروض إن هذا له دور في التقليل من سرعة القذف للرجل لأن كل حركة في الجنس للقضيب المختون تحتك فيها تلك الحافة (وهي جزء حساس) بجدار المهبل مرة في الذهاب ومرة في الإياب بينما في القضيب الغير مختون فالإحتكاك في الذهاب فقط أي يقل العدد للنصف وبما يعرف بالملو والتفريغ للأعصاب
rest and recharge

والقضيب المختون له ميكانيكية شحن و تفريغ بديلة إصطنعها لنفسه لغياب الأصلية تعتمد على تأخير برهه بين كل مشوار والذي يليه, والإيقاع المصطنع ذاك يكون غير موائم للمرأة وربما هو السبب أن أغلب النساء لا يصلن للنشوة, في حين أن حركة القضيب السليم أهدأ ومنتظمة وبالجزء الأمامي منه غالبا فقط فهو يكفي وبإيقاع متماشي مع صعود النشوة في المرآه. لذلك غالبا ما يرضي الجنس مع الشخص غير المختون المرأة

الجزء الثاني
--------------

كما الجفن يغطي العين ويحافظ عليها كذلك الغلفة المفروض أن تغطي رأس القضيب وتحافظ على سطحه وتحفظ لها صحتها ونظافتها وتركيز الوسط الحمضي والدفء بالدرجه المناسبه لها ولقطعها لابد من سلخها أولا (نعم سلخها، فهي في المولود ملتصقة برأس العضو كالتصاق الظفر بمكانه، لتحميها من البول الحامضى وتنفصل عنه تدريجيا بشكل طبيعي كما تتفتح عيون القطط الوليدة) وسط ألم مبرح لحديثي الولادة الذين يشعرون بالألم أطول وأعمق من الشخص الكبير لأن الميكانيكية في جهازهم العصبي التى تجعلها تخفض من حدة إشارات الألم لا تعمل عندهم بكفائة
London Sunday Telegraph, 2 August 1998 - Newborns feel pain differently than adults: research

إنتهينا في الجزء الأول إلى الفرض الذي يقول بأن الختان يؤدي لسرعة القذف. فتقول مارلين ميلوز مديرة منظمة نوسيرك بأن الأحساس لدى الرجل المختون يتحول إلى مفتاح فتح/غلق
on/off switch
وأن فرق الإحساس مع توافر نهايات عصبية أكثر عند السليم يكون في الكيف وليس الكم والإحاطة بالشعور أكثر تتيح تحكما أكثر.

وبمعنى أخر إن غير المختون "تقريبا" لا يشعر فإذا ما شعر قذف ويكون الفرق بين السريع والبطيء فيهم هو في مقدار الفترة التي لا يشعر فيها لكن بعد ذلك تقريبا متساوين بينما الرجل السليم يركب الإنسان موجة الذروة الجنسية بشكل هاديء وسلس. لذا تصف بعض الشركات التي تروج وسائل عمليات إستعادة الغلفة بانه حل لهذه المشكلة وأن الجنس في وجودها يماثل الجنس كما لو أن قضيبك في كأس به ماء.

على العموم هو مجرد فرض لا نقول بصحته أو خطأه ولتمام العرض أمام القارىء و بدون تدخل منا نبين أن هناك دراسة في بريطانيا في سنة 2005 عنوانها
Premature Ejaculation—Does Country of Origin Tell Us Anything about Etiology?
Journal of Sexual Medicine Volume 2 Issue 4, Pages 508 - 512

أي سرعة القذف – هل بلد المنشأ ممكن أن تخبرنا بأي شيء عن السبب؟
النتيجة : نسبة 11% من السكان من أصول بلاد إسلامية وأسيوية و بالرغم من ذلك، بلغت نسبة من لديهم سرعة قذف 60% من المنتمين لهذه الأصول بينما المفروض أن يكونوا 11% أيضا – لكن مع ملاحظة أن عدد المشتركين في البحث كانوا 123 شخصا فقط وهو عدد قليل
الدراسة لم تقدم سببا وتسائل الباحث إن كان الأمر له علاقة بالجينات أو مؤثرات نفسية , إجتماعية أو عائلية؟
Conclusions. It thus appears that there is a preponderance of men from Islamic and Asian backgrounds presenting to our unit with premature ejaculation. The reasons for this are unclear. Possible mechanisms include psychosocial, familial, or genetic influences.
أرسلنا للباحث سؤالا: لماذا لم تفكر في الختان؟ لكن لم يتسنى لنا الحصول على رد.

وتلك دراسة أخرى نشرت في جريدة العلوم الجنسية الإسكندنافية
SCANDANAVIAN JOURNAL OF SEXOLOGY, Volume 2, Number 4: Page 103.
عنوانها
PREMATURE EJACULATION AND CIRCUMCISION
أي سرعة القذف والختان , يقول واضعها
Reports from the Middle East, India and Asia show a much higher incidence of PE than in the western world. In these areas the vast majority of men have had a ritual circumcision. In our clinic we also found a significantly higher incidence of PE in men from these parts of the world.
أي: توضح التقارير الواردة من الشرق الأوسط و الهند و أسيا حدوث حالات للقذف السريع بأعداد تفوق بكثير ظهور هذه الحالات في العالم الغربي. الغالبية العظمى من الرجال في هذه المناطق أجري لهم ختان طقسي. و قد وجدنا في عياداتنا أيضا زيادة ملحوظة لحالات سرعة القذف بين الرجال القادمين من هذه المناطق من العالم.

الدارسات لم تقل ان "كل" من هو مختون سريع ولا أن "كل" من هو سليم بطيء وإنما الفرق بين الفئتين واضح ومثير للتفكير. وسرعة القذف تتحكم فيها عوامل أخرى كالسمنه مثلا (فالسمين يقذف أسرع). والدراسات بين أيديكم من باب تمام العرض والإحاطه بكل الأراء والحكم لكم

نقطة أخيره
حجة أن العضو غير المختون شكله للنساء مقرف, فها هي صورة متحركه عن حقيقة شكله بالغلاف الرقيق والمرن الكامل يستوعبه من البداية للنهاية والعكس لعضو سليم
http://restoringmen.net/fsvideo.gif
فما يرينه هو فقط العضو المختون لأن جميع الرجال يختنوا وهم أطفال فتلك الفكرة مجرد تحيز ثقافي ونقص معلومات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.