الاثنين، 3 سبتمبر، 2012

أخذ الأمور لمنتهاها مع عدوى المسالك البولية


من باب أخذ الأمور إلى منتهاها و ليس من باب التسليم بفائدة الختان , فلو تصورنا أن الفرق الضئيل جدا الذى ظهر فى الإحصاء فى الصورة السابقة لصالح الأطفال المختونين ليس فرق فى إعتبار المعودوم و لمتوقع و الذى قد يظهر لأى من جانبى التجربه
فلكى نحمى عدد واحد طفل من الإصابة بعدوى فى المسالك البولية سنحتاج أن نختن كل هذا العدد من الاطفال بالون الأزرق و سيعانى هذا العدد من الأطفال باللون الأخضر من مضاعفات جاده و خطيرة من الختان و لا ننسى أن الأطفال جميعهم الذى أجروا الختان (اللون الأزرق) فقدوا أنسجة حساسة جنسية متصلة بمركز المتعه فى المخ و تغير سلوكهم الجنسى طوال حياتهم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.